باموكالي التركية تستقبل 145 ألف زائر خلال أغسطس

باموكالي التركية تستقبل 145 ألف زائر خلال أغسطس

باموق قلعة أو باموكلي تعني في التركية «قلعة القطن» وذلك لأن الينابيع المتدرجة الموجودة بجبال وكهوف بيضاء ناصعة بلون القطن وتتخلها المياة الساخنة النقية كالبلور ، ويذكر أن باموكالي التركية في محافظة دنيزلي جنوب غرب تركيا وتقع على ساحل بحر إيجة، وهي ينابيع تكونت منذ أكثر من ألفي عام وموجودة حتى الآن.

وقد أعتبر الرومان تلك البقعة مكاناً مقدساً، وقد أطلقوا عليه اسم «هيرابوليس» والتي تعني «المدينة المقدسة».

استقبلت مدينة باموق قلعة التركية، 145 ألف سائح معظمهم أجانب، أغسطس/آب الماضي.

قال رئيس جمعية مشغلي الفنادق السياحية في ولاية دنيزلي مراد شن في تصريح أدلى به لوكالة الأناضول، أن مدينة باموق قلعة التركية، استقبلت 145 ألف سائح معظمهم أجانب، أغسطس/آب الماضي.

وأشار شن أن مدينة باموق قلعة السياحية فتحت، أبوابها للزوار اعتبارا من يونيو/حزيران الماضي،وذلك بالتزامن مع برنامج الحكومة لإعادة الحياة إلى طبيعتها عقب الحد من انتشار وباء فيروس كورونا.

وأشار شن أن إقبال الزوار على مدينة باموق قلعة يبلغ الذروة نهاية الأسبوع، ويصل إلى معدل 7 آلاف يوميا.

ونوه الى أن معظم الوافدين إلى المدينة هم من السياح الأجانب، وأن هذا الأمر يشير إلى بدء توافد الزوار من الخارج على تركيا.

مدينة باموق قلعة مركز سياحي وعلاجي

وتعتبر مدينة باموق قلعة -باموكالي التركية- ، في ولاية دنيزلي (جنوب غرب) مركزًا سياحيًا وعلاجيًا معًا، بفضل المناظر الطبيعية الخلابة فيها وحوض المياه الساخنة في مدينة “هيرابوليس” الأثرية، والينابيع الحارة المدرجة المستخدمة للعلاج، فضلًا عن المنشأت السياحية التي تحويها.

وتعد باموق قلعة المعروفة بأنها مركزًا للعلاج بالمياه الحارة منذ عصور قديمة، وجهة للراغبين بالسياحة العلاجية، بفضل مياهها الغنية بالكالسيوم والمعادن التي شكلت عبر العصور مصاطب من ترسبات الترافرتين (حجر جيري).

وتشكل حوض المياه الساخنة في مدينة “هيرابوليس” الأثرية المشكل عبر عوامل طبيعة من تراكم المياه الحارة وبقايا حطام أعمدة المدينة جراء زلزال وقع في المنطقة عام 692 بعد الميلاد.

وتسمح درجة حرارة المياه في الحوض الأثري التي تبقى ثابتة عند 36 درجة مئوية رغم اختلاف الفصول، خوض تجربة فريدة من نوعها وسط المعالم الآثرية.

بالإضافة الى الحوض الأثري، يضع السياح ضمن أولوياتهم زيارة منطقة قاراهيت القريبة، والمشهوره بمياهها الحارة التي تكتسب اللون الأحمر والتي تبلغ درجة حرارتها 60 مئوية، بفضل غناها بالمعادن التي تسهم في علاج الروماتيزم والدورة الدموية، والربو، ومشاكل البشرة.

المصدر: وكالة الأناضول الموقع الرسمي لباموكلي

آخر تحديث 15/09/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

Call Now

Compare

اكتب كلمة البحث